.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حبـيـــبي جميـــــــــل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير جاد
خادم المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 477
تاريخ التسجيل : 06/01/2008

مُساهمةموضوع: حبـيـــبي جميـــــــــل   الأحد يناير 13, 2008 7:07 pm







****

حبيبي

كما لم يمكن كان . كما يستحيل كان . فوق العقل والإمكان كان .

جامعا لكل صفات القدس والكمال . إنساناً ومَلكا . وملِكا .
تحبه الزهور والسماء والملائكة والجن . أجمل العيون وأحلي الشفاه .
منتهى همم المقدسين

ملء الكون والحب . أبها ما طلع عليه القمر و رصدته النجوم وأدركته السماء
وأظلته الغيوم في الصيف والشتاء .
تودد للجبال والصخر والجمادات والماء .

كل ما فينا أحبك . كل ما في الوجود . لأنك الذات المدركة لنا من الغيوب .
الوصف المعقول من وراء المحجبات بالمادة . صلوات الله عليك وآلك المباركين
.

كما يذوب السكر في الفم سنذوب ونكون في مذاق الذات .
والروعة وقطرة العسل حينما نندرج في بحيرة السكون وإلي القلب المجيد .
نحن وأنت . يا حبنا .
يا مفردا لكل جمع .
ما أعجبك حبيبي حينما تترآى لكل منا كأنك معه وحده . ووحده معك .
أيها الحبيب الأبدي يا مولي الكل المتوجه للكل والكل لك ما أجمل وجهك لنا .


أقلام السادة عيون . حروف فاعلة وكونية .
تقابل العالمين وترسم علي القمة خطين متوازيين لا يلتقيان ولا يفترقان .
كما آن العالمين والاثنين الحق والكون .
لأن الملك كله يمجد ربه شئنا أم أبينا حتى حان وقت الظهور والزهور .
العالمي دائما موجود صوته منذ القدم هو المشهد الإنساني للعالم . شهود المعارف .


لكن المشهد الإلهي للعالم ليس غير شهود الذات لذاتها .
لكل ذات مقدسة قلب وهنا قلب ذات مقدسة .
حق الحياة . حق كل كائن . حثي فراعين الحياة قاب قوسين متعاكسين .
بعد ملايين السنين لحظة أن يستحيل الباطن ظاهر و ما بي هو ما كان بي

النور الدائم
الباقي . الذي يحلم أن يسود الحب والغفران .كعهد كل الأنبياء .
يسع الجميع . الخاطئ و الولي . رحمة للعالم . العالم كله .
غفرانا وتطهيرا وبركة . لأن الناس في النهاية اخوة متشابهون .
متساوون . العربي و الأعجمي . الغنى والفقير .


حتى الأديان السماوية . كلها تتساوى وتجتمع في كلمة واحدة وخاتمة .
وكان ذلك إعلان مكة الأول . بعد رسالة التوحيد .
رسالة الأنبياء كلها منتهاها واحد . إله ورسول وعالم آخر .
عالم يتزن عن هذا العالم ولا ميل فيه . عالم غير دائري لأنه عالم الواحد الجامع .
نور الخير الذي هبط مع آدم في روح القدس فيه .
والتي سنعود معها للملكوت الدائم الحي .
نور السيد الأعظم . رسول الله صلي الله عليه وسلم .


يتناقل القلب والعقل الإيمان . القلب يتقلب في درجته .
والعقل ينظر في حد معرفته . وأما الروح فلحظة بلحظة . جديدة . دائما حيوية جدا
. ورقيقة جدا . وقوية . ومؤثرة .
لكن لا تميل للشر تميل للحب بطبيعة ذاتها .

. لأنها قريبة جدا من الأشياء قريبة جدا من ملكوتها .

الروح عالم فوق ضوئي .

يتآلف مع وحدات الأشياء . وأحياناً يحكمها . ويمسكها
. كالأنبياء . والأولياء . والقديسين .
السائد في الإيمان أنه التصديق والتأكد العقلي أو الفطري .
إنه إيماننا نحن . أما الإيمان الأعلى فأنه يحتمل الأضعاف
والمصفوفات كإيمان الرسل والأنبياء والعلماء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حبـيـــبي جميـــــــــل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مجموعة الدرسات و الابحاث :: الروضة الصوفية-
انتقل الى: