.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إفشـــــاء الســــلآم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير جاد
خادم المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 477
تاريخ التسجيل : 06/01/2008

مُساهمةموضوع: إفشـــــاء الســــلآم   الأحد يناير 13, 2008 6:38 pm

ماذا يريد ؟
نموذج لفهم أحاديث الرسول . و ألا نكتفي بالفهم الظاهري .
حينما يأمرنا الرسول أن نفشي السلام بيننا
بالتأكيد لا يعني ذلك أن نلقي السلام هنا وهناك علي من نعرف ومن لا نعرف
فالحقيقة أن السلام رسالة أكبر من ذلك .
رسالة عالمية . وإيمانية .

السلام علي الأقل حقيقة وجدانية و اجتماعية وكونية .
السلام يعني التعايش للمختلفين . فكرياً ونظرياً .
حتى في رؤيتنا لنفسنا .
السلام يعنى مفهوم الحرية الفلسفي . عند المثقفين .

السلام يعنى رسالة يعيشها المشاهد لربه في كونه
ومفهوم الاختلاف عند الله الذي لو شاء لجعل الناس أمة واحدة .
لقد خلق مليارات الكائنات . و تسالمت و تناسبت القوانين الكونية

و ما هو الجمال ؟ أليس هو التناسب و التلاؤم و التوافق الذي هو السلام.
الجمال الإلهي له مفهومه المقدس في السلام بين القوانين و المخلوقات .

السلام يعني السلام الكلى الداخلي . في الكون نفسه .
السلام الذي أمرنا به حبيبنا هو سلام يليق به وبمقامه الروحي الذي هو قمة السلام مع حبيبه .
منتهى التوافق . والتسليم . و الأخوة الكونية مع الكل .
اخوة السلام . التي يترتب عليها الحب . و يأتى بعدها . إنها رسالة الحب والسلام .

( ألا أدلكم علي شئ إذا فعلتموه تحاببتم أفشو السلام بينكم ) .
السلام يعنى التوافق مع أحكام رتبتها الشرائع الرحمانية .
لتتسق القوانين في وحدة . وحدة إله حاضر في ملكه وحاكم له .

وأن السلام في النهاية يجمعك علي نفسك وقلبك وعقلك . وروحك
و من اجتمع مع روحه اجتمع مع الكل الظاهر والباطن .

و أن تسليم آل البيت و الصحابة و الصالحين و المقدسين
أعطاهم السيادة إلي الأبد في عالم الملكوت بالسلام الحقيقي .

التسليم بالأقدار . خيرها و شرها يطلق الإنسان إلي مكانته الحقيقية السامية .
إنه تسليم المؤمن . المشاهد . لله السلام .
السلام روح و رحمة وبركة و طهارة .
(إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فسعوهم بأخلاقكم )

إننا لن نسع الناس بالدنيا فلنسعهم إذا بالروح
إننا لن نسع الناس بالنفس فلنسعهم بالروح
إننا لن نسع الناس بالظاهر فلنسعهم بالباطن .
إننا لن نسع الناس بقوتنا فلنسعهم برحمتنا .
تلك إحدى جمالات الرسالة المحمدية .

كما أن حديث الرسول صلي الله عليه وسلم :
( النظافة من الإيمان ) النظافة تعنى نظافة الجسد والقلب
نظافة القلب تعنى رؤية القلب علي فطرته ونقاءه .
نظافة القلب تعني محاولة تطهيره من كل منازعة و قذارة و أغيار و كُره وشر .

و العودة إلي القلب المشرق يجب أن تمر أولاً بنظافة النفس والجسد .
نظافة تعنى أن نغفر و نرحم و ننسي الإساءة و لا نحمل في قلبنا هماً ولا كرهاً الخروج من الأضداد إلى الواحد .
القدوس .الذي هو فوق الكل . والكثرة .

ومشاهدة الوحدة الملكية الملكوتية الرحمانية .
وحدتنا نحن المخلوقات . و الآيات .
وحدة القلب والجسد والنفس وأحياناً الروح .

لابد من رؤية أحاديث الرسول بمعانيها . الروحية . والجامعة للمفاهيم النورانية .
فهو لا ينطق عن هويته
إن هويته لوحي يوحي . وهو بالأفق الأعلى .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إفشـــــاء الســــلآم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مجموعة الدرسات و الابحاث :: الروضة الصوفية-
انتقل الى: