.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شطّاح فارس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
على زين العابدين
مشرف منتدى الشخصيات و التراجم
avatar

عدد الرسائل : 36
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: شطّاح فارس   الأحد يناير 20, 2008 4:52 pm



أبو محمد روزبهان بن أبى نصر البقلى ، ويلقب بشطّاح فارس وروزبهان البقلى وروزبهان المصرى وله فى التصوف نحو من ثلاثين كتاباً ، منها تفسير صوفى للقرآن بعنوان لطائف البيان يذكره معين الدين أبو القاسم جنيد الشيرازى فى كتابه ( شد الإزار فى حط الأوزار عن زوار المزار ) عن أولياء بلده شيراز وله ( مشارب الأرواح ومنطق الأسراروعبيرالعاشقين ) يتناول فيه العشق الإلهى واحوال العاشقين و الشطحات . وقد اهتم المستشرق كوربان بالكتابين الأخيرين وأصدرهما عن المعهد الإيرانى الفرنسى ، وكتب مقدمة شاملة عن الشيخ روزبهان وبسبب الكتاب الأخير ( الشطحات 9 كانت تسميته بشطّاح فارس .

ويبدوا أن روزبهان كان كثير الأسفار فى شبابه كعادة الدراويش فزار العراق وكرمان والحجاز والشام ويبدو أن تسميته بالبقلى لأنه كان يبيع البقل أو الخضرة فى سياحته الكثيرة . وقضى بمصر خمسة عشر عاماً وفيها تلقلا الخرقة عن محمود بن محمود الصابونى ولذلك أطلقوا عليه فى شيراز اسم روزبهان المصرى . ولما عاد إلى إيران لزم جامع شيراز المعروف بالجامع العتيق ، وقيل إنه توفى عن أربع وثمانين سنة ، ووصف نفسه فقال : " فى هذا الزمان انا المرشد إلى طريق الله تعالى من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب فهل يستطيع العارفون أن يدركونى حقاً ، وأنا البعيد النائى عنهم بروحى ، حيث مستقر الأرواح ؟ .

ورزبهان من مواليد سنة 522 هــ / 1128 م بمدينة فسا من فارس ، ونشأ وتوفى بشيراز سنة 606 هــ / 1209 م ، وأصابه الفالج فى آخر حياته ، وكان قد أقام خانقاه لمريديه فى شيراز فى محلة باغ نو ، ودفنوه بها ، ومشهده الكريم بها يزار .

وكتابه فى تفسير القرآن صنفه موجزاً لم يطل فيه منعاً للإملال ، وأسلوبه فيه لطيف وعباراته شيقة . وفى كتابه " الإغاثة " يشرح معنى الحديث : " إنه ليغان على قلبى وإنى لأستغفر فى كل يوم سبعين مرة " ، ويقول : إن للأنبياء والأولياء إغانة على قدر كلّ ، والغين صدأ يجتمع على القلب ويزول بالتصفية ، والفرق بين الغين والرين ، أن الأول رقيق والثانى كثيف . والغين ابتلاء ولكنه لا يحول دون الإعتقاد .

ومن أقواله فى العشق الإلهى : أن قصة العشق دائماً هى أحسن القصص ، ومن ذلك قصة يوسف وزليخا فى القرآن يصفها المولى تعالى : " نحن نقص عليك أحسن القصص " يوسف 3 ، وفى الحديث : "من عشق وعف ، وكتم ومات ، مات شهيداً " .

ويورد روزبهان لذى النون المصرى : " من استأنس بالله ، استأنس بكل شئ مليح ووجه صبيح " ، وقال " المستأنس بالله ستأنس بكل شئ مليح وبكل صورة طيبة " . ويقول : فهل يجوز إطلاق العشق على الله تعالى ؟ وهل يجوز أن يدّعى أحد عشقه ؟ وهل اسم العشق عند العشاق من الأسماء المشتركة ؟ وهل يكون جواز العشق على الله ومن الله وبالله ؟ ويرد على أسئلته فيقول : شيوخ الصوفية مختلفون ، فمنهم من ينكر العشق على الله ، ومنهم من يجيزه ، فمن أنكر أخفى سره عن أهل الدنيا غيرة منهم ، ومن أجاز فلأنه يجاهر بعشقه وينبسط . ويقول فعموماً لا يخشى العاشقون والمحبوبون فى الله لومة لائم ، فمحبتهم لله أو محبة الله لهم من باب : " ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم " المائدة 54 .

وأقوال روزبهان فى العشق الإلهى يرددها ويضمنها كتابه " ياسمين العشاق " ليكون لهذا الكتاب لهم نزهة أنس ، وريحاناً من حظيرة القدس . والكتاب جامع شامل ومذهل حقيقة بما حواه من موضوعات عددها اثنين وثلاثين فصلاً : فى ملاطفة العاشق والمعشوق ، وفى المحبة كمقدمة للعشق وفى الششواهد الشرعية والعقلية على العشق الإنسانى ، وفى فضيلة المحبين ، والفهم للحسن والمستحسن ، والمحبوبين المستحسنين وفى جوهر العشق الإنسانى وماهيته وفى سبب بقاء العشق فى العاشقين وفى السالكين الذين لم يكن منهم فى البداية عشق إنسانى ولا عشق إلهى ، وفى وصف العاشقين الذين بدايتهم العشق الإنسانى وفى بداية العشق وفى امتحانه وفى لزوم العشق وتاثيره وفى تربية العشق وفى تنزله على العاشقين وفى طريق العشق فى قلوب العاشقين وفى مقدمات العشق الإنسانى وترقّيه فى مقامات العشق الربانى وفى خلاصة العشق الإنسانى وفى غلط أهل الدعوى فى العشق وفى بداية العشق الإلهى

وفى بداية هذا العشق وهو العبودية وفى مقام الولاية فى العشق وفى المراقبة التى هى جناح لطير الأنس فى مقام العشق وفى خوف العاشقين من العشق وفى رجاء العاشقين وفى يقينهم وفى قربهم وفى مكاشفاتهم وفى مشاهداتهم وفى محبتهم وفى شوقهم وأخيراً فى كمالهم . والكتاب على هذا أجمل وأوسع وأشمل كتاب فى العشق فى العالم كله وبجميع اللغات حتى الآن .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
على زين العابدين
مشرف منتدى الشخصيات و التراجم
avatar

عدد الرسائل : 36
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: شطّاح فارس   الأحد يناير 20, 2008 4:54 pm



والعشق عند روزبهان ألوان وأصناف وأقسام ، فمنه العشق البهيمى : وهو المحبة التى قوامها الرغبة الجنسية ، والعشق الطبيعى والناس فيه سواء ، وهو فطرة الإنسان ، والعشق العقلى : وهو الذى أساسه الإلتقاء العقلى والفكرى ولا يكون إلا عند أصحاب العقول ، والعشق الروحى : ويخص المترفعين من الناس أصحاب التسامى والعازفين عن المألوفات ، والعشق الإلهى : وهو فى قمة مدرج العشق والإنسان فيه من الربّانيين أهل القربى وأصحاب اليمين .

وكان لروزبهان العاشق فى الحرم – لما جاور مكة – زعقات فى حالو وجده ، يحكى مولانا الشيخ ابن عربى فى الفتوحات المكية أنها كانت تشوش على الطائفين بالبيت ، وكلماته التى يستخدمها تعبيراً عن حبه تكشف عن حس جمالى رهيف وذوق عال واستغراق فى الوجد وعشق للع تعالى ، وكان كثير التأوه والبكاء والزفرات ، لا يسكن روعه ولا يجف دمعه .

وروزبهان كان صاحب سماع . ومن تسابيحه : " سبحان الذى استحق المجد والثناء والحمد والبقاء فى قدمه ودوام ديمومته " . وكان يصلى على الرسول صلى الله عليه وسلم فيقول " اللهم صلّ وسلم على آدم خليفته وبديع فطرته وسراج جماله المخصوص باصطفائيته ، المنقوش بنقش خاتم قدرته وعلى رئيس مملكته ، محمد المجتبى بخلته المصطفى بمحبته وعلى أزواجه وعترته المطهرة وعلى صحبه الكرام البررة ، وعلى إخوانه من الأنبياء والمرسلين ، وعلى خدامه من الملائكة المقربين ، وعلى عشاق أمته المعدودين فى زمرة محبيه صلوات وسلامات دائماً أبداً .

ومن دعواته : " الله روح قلوبنا بنور حكمتك ، وثبت قلوبنا بدوام ذكرك ، وحلاوة مناجاتك ، ولذة كلامك ، وروح أرواحنا بلطفك ، ونوّر قلوبنا بنور قلبك ، وقرر عيوننا بمحبتك ، وطيب أسماعنا بلذائذ مناجاتك ، إنك على ما تشاء قدير . اللهم زوّج قلوبنا بمشاهدة جلالك ، وأرنا عجائب ملكوتك ، واجعل لنا حظاً من نصيب أنسك ، واجعل لنا من عندك موقفاً يقربنا من نفسك ، ويؤنسنا بأنسك ، ولا تخيّبنا من ذلك كله يا أرحم الراحمين " .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
على أمير جاد
خادم المنتدى


عدد الرسائل : 16
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 04/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: شطّاح فارس   الأحد يناير 20, 2008 6:15 pm


اللهم صلّ وسلم على آدم خليفته وبديع فطرته

وسراج جماله المخصوص باصطفائيته ،

المنقوش بنقش خاتم قدرته وعلى رئيس مملكته ،

محمد المجتبى بخلته المصطفى بمحبته

وعلى أزواجه وعترته المطهرة وعلى صحبه الكرام البررة ،
وعلى إخوانه من الأنبياء والمرسلين ،
وعلى خدامه من الملائكة المقربين ،
وعلى عشاق أمته المعدودين فى زمرة محبيه
صلوات وسلامات دائماً أبداً .
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sofy.4umer.com
 
شطّاح فارس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مجموعة الدرسات و الابحاث :: شخصيات و تراجم-
انتقل الى: