.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الســـيدة فاطمة الزهراء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير جاد
خادم المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 477
تاريخ التسجيل : 06/01/2008

مُساهمةموضوع: الســـيدة فاطمة الزهراء   السبت يناير 19, 2008 10:58 am




^^^^^

سيدة نساء اهل الجنة

اخرج الإمام احمد في المسند عن انس بن مالك قال
: لم يكن احد أشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم من الحسن بن علي وفاطمة ،
صلوات الله عليهم أجمعين ) .

وروى أبو داود في سننه عن عائشة قالت :

ما رأيت أحدا أشبه سمتا ودلا وهديا برسول الله صلى الله عليه وسلم في قيامها وقعودها من فاطمة بنت رسول الله
قالت : وكانت إذا دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم قام إليها فقبلها وأجلسها في مجلسه ) .

وفي رواية الحاكم في المستدرك عن عائشة : ما رأيت أحدا أشبه كلاما وحديثا من فاطمة برسول الله صلى الله عليه وسلم
وكانت إذا دخلت عليه رجب بها وقام إليها ، فاخذ بيدها فقبلها وأجلسها في مجلسه ) .

وفي رواية أخري ( للحاكم أيضا ) زيادة
( وكانت هي إذا دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلمقامت إليه مستقبلة وقبلت يده ) .

وروى البخاري والترمذي عن عائشة انها قالت ( ما رأيت أحدا من الناس كان أشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم كلاما،
ولا حديثا ولا جلسة من فاطمة ،
قالت : وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رآها أقبلت رحب بها ثم إليها فقبلها ،
ثم اخذ بيدها فجاء بها حتى يجلسها في مكانه ، وكانت إذا أتاها النبي صلى الله عليه وسلم رحبت به ثم قامت إليه فقبلته ).

الزهراء بضعة رسول الله صلى الله عليه وسلم

اخرج الإمام مسلم في صحيحه عن المسور بن مخرمة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( انما فاطمة بضعة مني ، يؤذيني ما آذاها ) .

وفي رواية عن الإمام احمد من حديث المسور بن مخرمة
( فاطمة بضعة مني يقبضني ما يقبضها ، ويبسطني ما يبسطها ) ،

وفي صحيح البخاري ( فاطمة بضعة مني ، فمن أغضبها فقد أغضبني ) .

وروى الحاكم في المستدرك عن السور بن مخرمة انه بعثإليه بن حسن يخطب ابنته فقال له :

قل له فليلقاني في العتمة قال : فلقيه فحمد الله السور وأثنى عليه ثم قال :

أما بعد ايم الله ما من نسب ولا سبب ولا صهر أحب إلي من نسبكم وسببكم وصهركم ،
ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( فاطمة بضعة مني يقبضني ما يقبضها ، ويبسطني ما يبسطها ،

وان الأنساب يوم القيامة تنقطع غير نسبي وسببي وصهري ،

وعندك ابنتها ، ولو زوجتك لقبضها ذلك ، فانطلق عاذرا له ) .

وفي رواية للإمام احمد
( فاطمة بضعة مني ، يقبضني ما يقبضها ، ويبسطني ما يبسطها ،
وان الأنساب تنقطع يوم القيامة ، غير نسبي وسببي وصهري ) .

واخرج مسلم في صحيحه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( إنما فاطمة بضعة مني يريبني ما رابها ، ويؤذيني ما إذاها ) .

وروى الترمذي في الجامع الصحيح
( إنما فاطمة بضعة مني ، يؤذيني ما إذاها ، وينصبني ما انصبها )
.
وعن مجاهد قال : خرج النبي صلىالله عليه وسلم وهو آخذ بيد فاطمة ،
فقال : من عرف هذه عرفها ، ومن لم يعرفها فهي فاطمة بنت محمد ،

وهي بضعة مني ، وهي قلبي ، وروحي التي بين جنبي ، فمن آذاها فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله تعالى ) ،
هذا ولما اقسم ( أبو لبابة )
عندما ربط نفسه في المسجد ، الا يحله احد الا رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاءت فاطمة لتحله فأبى ،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم انما فاطمة بضعة مني ، فحلته .
يقول السهيلي في الروض الانف بعد ذلك ، فصلى الله عليه ، وعلى فاطمة ،
فهذا حديث يدل ان من سبها فقد كفر ، وان من صلى عليها ، فقد صلى على أبيها ، صلى الله عليه وسلم .

الزهراء أحب الناس إلى النبي صلى الله عليه وسلم

اخرج الطبراني في الأوسط عن أبي هريرة قال ،
قال علي : ( يا رسول الله ، أينا أحب إليك ، أنا أم فاطمة ،
قال صلى الله عليه وسلم فاطمة أحب إلى منك ، وأنت اعز علي منها ) .

وروى ابن عبد البر في الاستيعاب سئلت عائشة ، رضي الله عنها ،
أي الناس كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت :
( فاطمة ، قيل فمن الرجال ، قالت زوجها إذ كان ما علمه ، صواما قواما ) .

وروى الحاكم في في المستدرك، وصححه بسنده عن جميع بن عمير،
قال : دخلت مع أمي على عائشة ، فسمعتها من وراء الحجاب ،
وهي تسألها عن علي ، فقالت : ( تسألينني عن رجل ،
والله ما اعلم رجلا كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من علي ،
ولا في الأرض امرأة كانت أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة ).

وروى الحاكم في المستدرك عن عمر رضي الله عنه انه دخل على فاطمة ،
رضي الله عنها ، فقال :
( يا فاطمة والله ما رأيت أحدا أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منك ،
والله ما كان احد من الناس بعد ابكي صلى الله عليه وسلم أحب إلي منك ) .

وروى عن عائشة ، رضي الله عنها ، قالت ، قلت يا رسول الله ،
مالك إذا قبلت فاطمة جعلت لسانك في فيها مانك تريد ان تلعقها عسلا ،
فقال صلى الله عليه وسلم : انه لما اسري بي أدخلني جبريل الجنة فناولني تفاحة فأكلتها ،
فكلما اشتقت إلى تلك التفاحة قبلت فاطمة فأصبت من رائحتها رائحة تلك التفاحة ) .

وروى المحب الطبري في ( ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى )
عن أسامة بن زيد عن علي قال قلت :
يا رسول الله ، أي اهلك أحب إليك ، قال صلى الله عليه وسلم فاطمة بنت محمد ) .

وروى ابن عساكر عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال :
( أحب أهلي إلي فاطمة ) .

وروى الحاكم في المستدرك بسنده عن أبي ثعلبة الخشني قال :
( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رجع من سفر أو غزاة ،
أتى المسجد فصلى ركعتين ، ثم ثنى بفاطمة ، ثم يأتي أزواجه ) .

وعن ابن عمر بسنده انه قال
( ان النبي صلى الله عيه وسلم كان إذا سافر كان آخر الناس عهدا به فاطمة ،
وإذا قدم من سفر كان أول من الناس به عهدا فاطمة رضي الله تعالى عنها ) .

وروى المحب الطبري في الذخائر عن ثوبان انه قال ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سافر ، آخر عهده إتيان فاطمة ، وأول من يدخل عليه إذا قدم فاطمة ، عليها السلام ) .
وروى الطبراني والهيثمي عن ابن عباس قال : ( دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على علي وفاطمة وهما يضحكان فلما رأيا النبي سكتا ، فقال لهما النبي صلى الله عليه وسلم مالكما ، كنتما تضحكان فلما رأيتماني سكتا ، فبادرت فاطمة فقالت : بابي أنت يا رسول الله، قال هذا ( مشيرة إلى علي ) أنا أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منك ، فقلت : بل أنا أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منك ، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال يا بنية رقة الولد ، وعلي اعز علي منك ) .

وفي رواية عن ابن عباس : سبعة أشهر .
وفي رواية لابن جرير وابن المنذر والطبراني : ثمانية أشهر (1) .
وعن أنس : أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم كان يمرّ ببيت فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى الفجر فيقول :
« الصلاة يا أهل البيت ( إنّما يُريدُ اللهُ لِيُذهبَ عنكمُ الرجسَ أهلَ البيتِ ويطهّركم تطهيراً ) » .

وعن أنس أيضاً : أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يمرّ ببيت فاطمة ستة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر يقول :
« الصلاة يا أهل بيت محمّد ( إنّما يُريدُ اللهُ لِيُذهبَ عنكمُ الرجسَ أهلَ البيتِ ويطهّركم تطهيراً ) » .

وقالت اُم سلمة : في بيتي نزلت ( إنّما يُريدُ اللهُ لِيُذهبَ عنكمُ الرجسَ أهلَ البيتِ ) ، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى عليّ وفاطمة والحسن والحسين فقال : « هؤلاء أهل بيتي » .

وعن أبي سعيد الخدري في قوله تعالى : ( إنّما يُريدُ اللهُ ) ، قال : نزلت في خمسة : في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وعلي ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين .

وعن أنس بن مالك : أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يمرّ ببيت فاطمة رضي الله عنها ستة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر يقول : « الصلاة يا أهل البيت ( إنّما يُريدُ اللهُ لِيُذهبَ عنكمُ الرجسَ أهلَ البيتِ ويطهّركم تطهيراً ) » ، قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه .

وقال ابن حجر : أكثر المفسرين على أنّها نزلت في عليّ ، وفاطمة ، والحسن ، والحسين

وسُئلتْ عائشة عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب سلام الله عليه ، فقالت : وما عسيتُ أن أقول فيه ، وهو أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، لقد رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وآله وسلم وقد جمع شملته على عليّ وفاطمة والحسن والحسين وقال : هؤلاء أهل بيتي ، اللَّهمَّ أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً

( 3 ) قوله تعالى : ( قلْ لا أسألُكُمْ عليه أجراً إلاّ المودّةَ في القربى ) .

عن ابن عباس قال : قالوا يا رسول الله مَن قرابتك هؤلاء الذين أوجبت علينا مودّتهم ؟
قال : « علي وفاطمة وابناهما » .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمير جاد
خادم المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 477
تاريخ التسجيل : 06/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الســـيدة فاطمة الزهراء   السبت يناير 19, 2008 11:01 am

وأخرج أحمد والطبراني وابن أبي حاتم والحاكم عن ابن عباس : أنّ هذه الآية لمّا نزلت قالوا : يا رسول اللهَ من قرابتك هؤلاء الذي وجبت علينا مودّتهم ؟

قال : « علي وفاطمة وأبناهما » .
(4) قوله تعالى : ( يوفونَ بالنذرِ وَيَخافونَ يَوماً كانَ شرّه مستطيراً ) .

قال ابن عباس : مرض الحسن والحسين فعادهما جدّهما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وعادهما عامة العرب ، فقالوا : يا أباالحسن لو نذرتَ على ولديك نذراً .

فقال عليّ : « إن برئا ممّا بهما صمتُ لله عزّ وجلّ ثلاثة أيام شكراً » ، وقالت فاطمة كذلك ، وقالت جارية يقال لها فضة نوبيّة : إن برئا سيّداي صمتُ لله عزّ وجلَّ شكراً .

فاُلبس الغلامان العافية ، وليس عند آل محمّد قليل ولا كثير ، فانطلق عليّ إلى شمعون الخيبري فاقترض منه ثلاثة اصع من شعير ، فجاء بها فوضعها ، فقامت فاطمة إلى صاع

الصحاح الستة ) باباً لما ورد عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بحقّ فاطمة الزهراء عليها السلام ، ونحن نقتبس منه بعض الأحاديث ونوردها هنا تعميماً لفائدة .

( 1 ) قال السيوطي في الدر المنظور في ذيل تفسير قوله تعالى : ( سُبحانَ الذي أسرى بعَبدِهِ ليلاً مِنَ المسجِد الحرام ) :
وأخرج الطبراني عن عائشة ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

فطحنته واختبزته ، وصلّى علي مع رسول الله ثم أتى المنزل فوضع الطعام بين يديه ، إذ أتاهم مسكين فوقف على الباب فقال : السّلام عليكم أهل بيت محمّد ، مسكين من أولاد المسلمين ، أطعموني أطعمكم الله عزّ وجلّ على موائد الجنّة ، فسمعه علي فأمرهم فأعطوه الطعام ، ومكثوا يومهم وليلتهم لم يذوقوا إلاّ الماء .


فلمّا كان اليوم الثاني قامت فاطمة إلى صاع وخبزته ، وصلّى علي مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم ووضع الطعام بين يديه ، إذ أتاهم يتيم فوقف على الباب ، وقال : السّلام عليكم أهل بيت محمّد ، يتيم بالباب من أولاد المهاجرين استشهد والدي أطعموني ، فأعطوه الطعام ، فمكثوا يومين لم يذوقوا إلاّ الماء .

فلمّا كان اليوم الثالث قامت فاطمة إلى الصاع الباقي فطحنته واختبزته ، فصلّى علي مع النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ووضع الطعام بين يديه ، إذ أتاهم أسير فوقف بالباب وقال : السّلام عليكم أهل بيت النبوّة ، تأسروننا وتشدوننا ولا تطعمونا ، أطعموني فإني أسير ، فأعطوه الطعام .
ومكثوا ثلاثة أيام ولياليها لم يذوقوا إلاّ الماء ، فأتاهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فرأى ما بهم من الجوع ، فأنزل الله تعالى عليه : ( هل أتى على الإنسان حين مِنَ الدهر ـ إلى قوله ـ ولا نُريدُ منكم جزاءً ولا شُكورا ) .

في السنّة النبويّة :

لقد تكرّرت شهادة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم في فضل فاطمة سلام الله عليها ، وسموّ منزلتها ، وارتفاع مقامها ، حتى أنّ المتتبع يستطيع أن يجمع من أحاديثه صلى الله عليه وآله وسلم فيها كتاباً كبيراً ، فقد أفرد مؤلّفو الصحاح وموسوعات الأخبار أبواباً في كتبهم لذكر الأحاديث الواردة عنه صلى الله عليه وآله وسلم في فضل فاطمة سلام الله عليها .

وقد خصّص العلاّمة السيّد مرتضى الحسيني الفيروزآبادي في كتابه ( فضائل الخمسة من النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم سبي ، فانطلقت فلم تجده ، فوجدت عائشة فأخبرتها ، فلمّا جاء النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أخبرته عائشة بمجيء فاطمة ، فجاء النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم إلينا ، وقد أخذنا مضاجعنا ، فذهبتُ لأقوم ، فقال : على مكانكما ، فقعد بيننا ، حتى وجدت برد قدميه على صدري ، وقال : « ألا أعلّمكما خيراً ممّا سألتماني ؟ إذا أخذتما مضاجعكما تكبّرا أربعاً وثلاثين ، وتسبّحا ثلاثاً وثلاثين ، وتحمدا ثلاثاً وثلاثين ، فهو خير لكم من خادم

إنّ فاطمة سلام الله عليها شكت ما تلقى من أثر الرحى ، فأتي

الصحاح الستة ) باباً لما ورد عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بحقّ فاطمة الزهراء عليها السلام ، ونحن نقتبس منه بعض الأحاديث ونوردها هنا تعميماً لفائدة .

( 1 ) قال السيوطي في الدر المنظور في ذيل تفسير قوله تعالى : ( سُبحانَ الذي أسرى بعَبدِهِ ليلاً مِنَ المسجِد الحرام ) (1) : وأخرج الطبراني عن عائشة ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
لمّا اُسري بي إلى السماء اُدخلتُ الجنّة ، فوقفتُ على شجرة من أشجار الجنة لم أرَ في الجنّة أحسن منها ، ولا أبيض ورقاً ، ولا أطيب ثمرة ، فتناولت من ثمرتها فأكلتها فصارت نطفة في صلبي ، فلمّا هبطتُ إلى الأرض واقعتُ خديجة فحملتْ بفاطمة ، فإذا أنا اشتقت إلى ريح الجنّة شممتُ ريح فاطمة

( 2 ) روى الحاكم في المستدرك على الصحيحين بسنده عن سعد بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
أتاني جبريل عليه الصلاة والسّلام بسفرجلة من الجنّة فأكلتها ليلة اُسري بي فعلقتْ خديجة بفاطمة ، فكنتُ اذا اشتقتُ إلى رائحة الجنّة شممتُ رقبة فاطمة

( 3 ) وعن ابن عباس ، قال : كان النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم يكثر القبل لفاطمة عليها السلام ، فقالت له عائشة : إنّك تكثر تقبيل فاطمة .
فقال :
إنّ جبريل ليلة أسري بي أدخلني الجنّة فأطعمني من جميع ثمارها ، فصار ماء في صلبي ، فحملتْ خديجة بفاطمة ، فإذا اشتقتُ لتلكَ الثمار قبّلت فاطمة فأصبت من رائحتها جميع تلك الثمار التي أكلتها

( 4 ) وعن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ابنتي فاطمة حوراء آدميّة لم تحض ولم تطمث ، وإنّما سمّاها فاطمة؛ لأن الله فطمها ومحبيها عن النار


( 5 ) روى الملاّ في سيرته : أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال : « أتاني جبريل بتفاحة من الجنّة فأكلتها وواقعتُ خديجة فحملتْ بفاطمة » ، فقالت : إنّي حملت حملاً خفيفاً ، فإذا خرجتَ حدّثني الذي في بطني ، فلمّا أرادتْ أن تضع بعثت إلى نساء قريش لتأتينها فيلينَ منها ما تلي النساء ممنّ تلد ، فلم يفعلن وقلن : لا نأتيك وقد صرت زوجة محمّد .

فبينما هي كذلك إذ دخل عليها أربع نسوة عليهن من الجمال والنور ما لا يوصف ، فقالت لها إحداهن : أنا اُمّك حواء .
وقالت الاُخرى : أنا آسية بنت مزاحم .
وقالت الاُخرى : أنا كلثم اُخت موسى .
وقالت الاُخرى : أنا مريم بنت عمران اُم عيسى ، جئنا لنلي من أمرك ماتلي النساء .

قالت : فولدت فاطمة سلام الله عليها ، فوقعت حين وقعت على الأرض ساجدة رافعة إصبعها » .

( 6 ) عن عليّ عليه السلام قال : « قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لفاطمة : يا فاطمة تدرين لم سُمّيت فاطمة ؟
قال عليّ عليه السلام : يا رسول الله لم سُمّيت فاطمة ؟
قال : إنّ الله عزّ وجلّ قد فطمها وذريتها عن النار يوم القيامة » .

( 7 ) وعن عائشة قالت : ما رأيتُ أحداً أشبه سمتاً ودلاًّ ؟ وهدياً برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في قيامها وقعودها من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

قالت : وكانت إذا دخلت على النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قام إليها فقبّلها وأجلسها في مجلسه ، وكان النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم إذا دخل عليها قامت من مجلسها فقبّلته وأجلسته في مجلسها (1) .

( 8 ) روى مسلم في صحيحه بسنده عن ابن مسعود قال : بينما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصلّي عند البيت وأبوجهل وأصحاب له جلوس وقد نحرت جزور بالأمس ، فقال أبوجهل : أيّكم يقوم إلى سلا جزور بني فلان فيأخذه فيضعه في كتفي محمّد إذا سجد ؟
فانبعث أشقى القوم فأخذه ، فلمّا سجد النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وضعه بين كتفيه .

قال : فاستضحكوا ، وجعل بعضهم يميل على بعض ، وأنا قائم أنظر لو كانت لي منعة طرحته عن ظهر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، والنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ساجد ما يرفع رأسه ، حتى انطلق إنسان فأخبر فاطمة عليها السلام ، فجاءت وهي جويرة فطرحته عنه ، ثم أقبلت عليهم تشتمهم ، فلمّا قضى النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم صلاته رفع صوته ثم دعا عليهم ، وكان إذا دعا دعا ثلاثاً ، وإذا سأل سأل ثلاثاً :

ثم قال : اللهم عليكَ بقريش ثلاث مرّات ، فلمّا سمعوا صوته ذهب عنهم الضحك وخافوا دعوته ، ثم قال : اللهم عليك بأبي جهل بن هشام ، وعتبة بن ربيعة ، وشيبة بن ربيعة ، والوليد ابن عتبة ، و اُميّة بن خلف ، وعقبة بن أبي معيط ، وذكر السابع ولم أحفظ ، فوالذي بعث محمّداً بالحقّ لقد رأيتُ الذين سمّى صرعى يوم بدر ، ثم سحبوا إلى القليب قليب بدر .

( 9 ) روى الحاكم في المستدرك بسنده عن ابن عمر : أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا اخرج في غزاة كان أوّل عهده بفاطمة عليها السلام .

( 10 ) روى البخاري في صحيحه عن عليّ بن أبي طالب عليه السلام قال :
: إنّ فاطمة سلام الله عليها شكت ما تلقى من أثر الرحى ، فأتي النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم سبي ، فانطلقت فلم تجده ، فوجدت عائشة فأخبرتها ، فلمّا جاء النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أخبرته عائشة بمجيء فاطمة ، فجاء النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم إلينا ، وقد أخذنا مضاجعنا ، فذهبتُ لأقوم ، فقال : على مكانكما ، فقعد بيننا ، حتى وجدت برد قدميه على صدري ، وقال : « ألا أعلّمكما خيراً ممّا سألتماني ؟ إذا أخذتما مضاجعكما تكبّرا أربعاً وثلاثين ، وتسبّحا ثلاثاً وثلاثين ، وتحمدا ثلاثاً وثلاثين ، فهو خير لكم من خادم

( 11 ) روى أبونعيم في حلية الأولياء بسنده عن الزهري قال : لقد طَحنت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى مجلت يدها وريا وأثر قطب الرحى في يدها .

( 12 ) روى البخاري في صحيحه بسنده عن عائشة أنّها قالت : أقبلت فاطمة سلام الله عليها تمشي ، مشيتها مشية النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم : « مرحباً بابنتي » ثم أجلسها عن يمينه أو شماله ، ثم أسرّ إليها حديثاً فبكت ، فقلتُ لها : لم تبكين ؟ ثم أسرّ إليها حديثاً فضحكت ، فقلت : ما رأيتُ كاليوم فرحاً أقرب من حزن ، فسألتها عمّا قالت : فقالت : « ما كنتُ لأفشي سرّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم » .

حتى قبض النبي صلى الله عليه وآله وسلم فسألتها ، فقالت : أسرّ إليّ : جبرئيل كان يعارضني القرآن كلّ سنة مرّة ، وإنّه عارضني مرّتين ، ولا أراه إلاّ حضر أجلي ، وإنّك أوّل أهل بيتي لحاقاً بي فبكيت ، فقال : أما ترضين أن تكوني سيّدة نساء أهل الجنة ، أو نساء المؤمنين ؟ فضحكتُ لذلك

( 13 ) وروى الترمذي في سننه بسنده عن حذيفة قال : سألتني اُمّي متى عهدك ؟ ـ تعني بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ـ فقلت : مالي به عهد منذ كذا وكذا .

فنالت مني ، فقلتُ لها : دعيني آتي النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم فاُصلي معه المغرب وأسأله أن يستغفر لي ولك . فأتيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم فصلّيت معه المغرب فصلّى العشاء ، ثم انفتل فتبعته فسمع صوتي فقال : « من هذا حذيفة » ؟
قلت : نعم .
قال : « وما حاجتك غفر الله لك ولاُمك » ؟
قال : « إنّ هذا ملك لم ينزل الأرض قطّ قبل هذه الليلة ، استأذن ربّه أن يسلّم عليّ ويبشرني بأنّ فاطمة سيّدة نساء أهل الجنة ، وأنّ الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنة » (1) .

( 14 ) روى الحاكم في المستدرك بسنده عن عائشة : أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال ـ وهو في مرضه الذي توفّي فيه ـ : يا فاطمة ألا ترضين أن تكوني سيّدة نساء العالمين ، وسيّدة نساء هذه الاُمة ، وسيّدة نساء المؤمنين ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمير جاد
خادم المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 477
تاريخ التسجيل : 06/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الســـيدة فاطمة الزهراء   السبت يناير 19, 2008 11:03 am

( 15 ) روى أبونعيم بسنده عن عمران بن حصين : أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال : « ألا تنطلق بنا نعوذ فاطمة فإنها تشتكي ؟
قلت : بلى .
قال : فانطلقنا حتى إذا انتهينا إلى بابها فسلّم واستأذن فقال : « أدخل أنا ومَن معي »
قالت : « نعم ، ومَن معك يا أبتاه ؟ فوالله ما علي إلاّ عباءة » .
فقال لها : « أصنعي بها كذا واصنعي بها كذا » ، فعلّمها كيف تستتر .
فقالت : « والله ما على رأسي من خمار » .
قال : فأخذ ملاءة كانت عليه فقال : « اختمري بها » ، ثم أذنت لهما فدخلا ، فقال : « كيف تجدينك يا بنية » ؟
قالت : « إنّي لوجعة ، وإنّه ليزيدني أنّة مالي طعام آكله » .
قال : « يا بنيّة أما ترضين أنّك سيّدة نساء العالمين » .
قالت : « يا أبت فأين مريم بنت عمران » ؟
قال : « تلك سيّدة نساء عالمها ، وأنت سيّدة نساء عالمك ، أما والله زوّجتك سيّداً في الدنيا والآخرة » (1) .

( 16 ) روى الحاكم في المستدرك بسنده عن عائشة : أنّها قالت لفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ألا اُبشّرك ، إنّي سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : سيّدات نساء أهل الجنة أربع : مريم بنت عمران ، وفاطمة بنت رسول الله ، وخديجة بنت خويلد ، وآسية

( 17 ) وفي كنز العمال ، عن عليّ عليه السلام : أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال لفاطمة سلام الله عليها : ألا ترضين أن تكوني سيّدة نساء أهل الجنة ، وابنيك سيّدا شباب أهل الجنة

( 18 ) وفيه أيضاً : أما ترضين إنّي زوّجتك أوّل المسلمين إسلاماً ، وأعلمهم علماً ، فإنّك سيّدة نساء اُمّتي كما سادت مريم قومها ، أما ترضين يا فاطمة إنّ الله إطّلع على أهل الأرض فاختار منهم رجلين ، فجعل أحدهما أباك والآخر بعلك

( 19 ) في ذخائر العقبى عن ابن عباس عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال : أربع نسوة سيّدات سادات عالمهن : مريم بنت عمران ، وآسية بنت مزاحم ، وخديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمّد ، وأفضلهنّ عالماً فاطمة سلام الله عليها

( 20 ) روى الحاكم في المستدرك بسنده عن ابن عباس قال : خطّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أربعة خطوط ، ثم قال : « أتدرون ما هذا » ؟
قالوا : الله ورسوله أعلم .
قال : « إنّ أفضل نساء أهل الجنة : خديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمّد ، ومريم بنت عمران ، وآسية بنت مزاحم » (2) .

( 21 ) وفي كنز العمال عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : خير رجالكم عليّ ، وخير شبابكم الحسن والحسين ، وخير نسائكم فاطمة

( 22 ) روى الترمذي بسنده عن أنس : أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال : حسبك من نساء العالمين : مريم بنت عمران ، وخديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمّد ، وآسية امرأة فرعون

( 23 ) روى الثعلبي عن جابر بن عبدالله : أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أقام أياماً لم يطعم حتى شقّ ذلك عليه ، فطاف في منازل أزواجه فلم يصب في بيت أحد منهنّ شيئاً ، فأتى فاطمة سلام الله عليها ، فقال : « يا بنيّة هل عندك شيء آكله فإنّي جائع » ؟
فقالت : « لا والله بأبي أنت و اُمي » .

فلمّا خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من عندها بعثت إليها جارة لها برغيفين وبضعة لحم ، فأخذته منها ووضعته في جفنة وغطّت عليها وقالت : « لأوثرن بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على نفسي ومن عندي » ، وكانوا جميعاً محتاجين إلى شبعة من طعام .
فبعثت حسناً وحسيناً إلى جدّهما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فرجع إليها فقالت : « بأبي أنت يا رسول الله ، قد أتانا الله بشيء فخبّأته لك » .
قال : « فهلمي به » ، فاُتي به فكشفت عن الجفنة فإذا هي مملوءة خبزاً ولحماً ، فلمّا نظرت إليه بهتت وعرفت أنَّها بركة من الله ، فحمدت الله تعالى وصلّت على نبيّه .
فقال صلى الله عليه وآله وسلم : « من أين لك هذا يا بنية » ؟
قالت : « هو من عند الله ، إنّ الله يرزق من يشاء بغير حساب » .
فحمد الله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال : « الحمد لله جعلكِ شبيهة بسيّدة نساء بني اسرائيل ، فإنّها كانت إذا رزقها الله رزقاً حسناً فسُئلت عنه قالت : هو من عند الله ، إنّ الله يرزق من يشاء بغير حساب » .
فبعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى علي عليه السلام ، فأكل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام ، وجميع أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم حتى شبعوا ، وبقيت الجفنة كما هي .
قالت فاطمة عليها السلام : « وأوسعتُ منها على جميع جيراني ، وجعل الله فيها بركة وخيراً طويلاً ، وكان أصل الجفنة رغيفين وبضعة لحم والباقي بركة من الله » .

( 24 ) روى أبوسعيد : أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي عليه السلام : اُوتيتَ ثلاثاً لم يؤتهن أحد ولا أنا : صهراً مثلي ولم أوت أنا مثلك ، واُوتيتَ زوجة صدّيقة مثل ابنتي ولم اُوت مثلها زوجة ، واُوتيتَ الحسن والحسين من صُلبك ولم اُوت من صلبي مثلهما ، ولكنّك مني وأنا منك

( 25 ) وعن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ليلة عرج بي إلى السماء رأيتُ على باب الجنة مكتوباً : لا إله إلاّ الله ، محمّد رسول الله ، علي حبّ الله ، والحسن والحسين صفوة الله ، فاطمة خيرة الله ، على باغضهم لعنة الله

( 26 ) روى الحاكم في المستدرك بسنده عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لكلّ بني اُم عصبة ينتمون إليهم ، إلاّ ابنَي فاطمة فأنا وليّهما وعصبتهما

( 27 ) روى البغدادي في تأريخه بسنده عن فاطمة بنت الحسين عليه السلام ، عن فاطمة عليها السلام ـ يعني بنت النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ـ قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : كلّ بني آدم ينتمون إلى عصبتهم إلاّ ولد فاطمة فإنّي أنا أبوهم وأنا عصبتهم

( 28 ) وروى البخاري بسنده عن المسور بن مخرمة : أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني

( 29 ) وروى عن المسوّر بن مخرمة أيضاً أنّه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : فإنّما هي فاطمة بضعة مني ، يريبني ما أرابها ، ويؤذيني ما آذاها

( 30 ) روى مسلم في صحيحه عن المسوّر بن مخرمة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إنّما فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها

( 31 ) روى مسلم بسنده عن المسوّر بن مخرمة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم انّه قال : فإنّما ابنتي بضعة مني ، يُريبني ما أرابها ، ويؤذيني ما آذاها

( 32 ) روى الحاكم في المستدرك بسنده عن عبيدالله بن أبي رافع ، عن المسوّر انّه بعث إليه حسن بن حسن عليه السلام يخطب ابنته فقال له : قل له فليلقني في العتمة ، قال : فلقيته ، فحمد الله المسور وأثنى عليه ، ثم قال : أما بعد أيم الله ما من نسب ولا سبب ولا صهر أحب إليّ من نسبكم وسببكم وصهركم ، ولكن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : فاطمة بضعة مني يقبضني ما يقبضها ويبسطني ما يبسطها ، وأنّ الأنساب يوم القيامة تنقطع غير نسبي وصهري

وعندك ابنتها ، ولو زوّجتك لقبضها ذلك ، فانطلق عاذراً له (3) .
( 33 ) روى أبونعيم بسنده عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « ما خير للنساء » ؟ فلم ندرِ ما نقوله ، فسار علي عليه السلام إلى فاطمة سلام الله عليها فأخبرها بذلك ، فقالت : « فهلاّ قلت له : خير لهن أن لا يرين الرجال ولا يرونهن » ، فرجع فأخبره بذلك ، فقال له : « مَن علّمك هذا » ؟
قال : « فاطمة » .
قال : « إنّها بضعة مني » (4) .
( 34 ) وفي كنزل العمال : قال النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم : إنّما فاطمة شِجنة منّي ، يبسطني ما يبسطها ، ويقبضني ما يقبضها

( 35 ) وروى النسائي في الخصائص بسنده عن المسوّر بن مخرمة قال : سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وآله وسلم يخطب على منبره ـ هذا وأنا يومئذٍ محتلم ـ فقال : « إنّ فاطمة بضعة مني »(1) .

( 36 ) وفي الصواعق المحرقة : دخل عبدالله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط على عمر ابن عبدالعزيز وهو حديث السن وله وفرة ، فرفع عمر مجلسه وأقبل عليه ، فلامه قومه ، فقال : إنّ الثقة حدّثني حتى كأنّه سمعه من في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « إنّما فاطمة بضعة مني يسرني ما يسرها » ، وأنا أعلم أنّ فاطمة عليها السلام لو كانت حيّة لسرّها ما فعلتُ بابنها.

( 37 ) قال ابن قتيبة في الإمامة والسياسة : فقالت ـ يعني فاطمة عليها السلام ـ لأبي بكر وعمر : « أرأيتكما إن حدّثتكما حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تعرفانه وتفعلان به » ؟
قالا : نعم .
فقالت : «نشدتكما الله ألم تسمعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : رضى فاطمة رضاي ، وسخط فاطمة من سخطي ، فمن أحبّ فاطمة ابنتي فقد أحبّني ، ومَن أرضى فاطمة فقد أرضاني ، ومَن أسخط فاطمة فقد أسخطني

-------------

خادم الزهاد - منتدي الأرض الإسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الســـيدة فاطمة الزهراء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مجموعة الدرسات و الابحاث :: منتدي الحديث الشريف-
انتقل الى: